أعلن مسئولون اليوم، الاثنين، أن سوريا أغلقت سفارتها فى أستراليا، بعد شهرين من قيام السلطات الأسترالية بطرد السفير السورى فى كانبيرا، بسبب الحملة التى يشنها النظام السورى ضد المناهضين له منذ أكثر من عام.

وأعلنت السفارة، على موقعها على الإنترنت، أن " السفارة السوریة فى کانبیرا أغلقت ".

وأکد ماهر دباغ، القنصل الفخرى لسوریا فى سیدنى، إغلاق السفارة، إلا أنه رفض الکشف عن سبب إغلاقها أو مصیر موظفیها، الذین ذکرت أنباء أنهم یسعون للحصول على اللجوء السیاسى فى أسترالیا.

وکانت أسترالیا طردت دبلوماسیین سوریین من بینهم جودت على ارفع دبلوماسى سورى فى أسترالیا، فى أواخر مایو بعد یوم على استدعائه للاحتجاج على مقتل أکثر من ١ شخص فى بلدة الحولة بوسط سوریا.

ووصف وزیر الخارجیة بوب کار ما حدثفى الحولة بأنه " جریمة شنیعة ووحشیة "، وقال فى ذلک الوقت، إن طرد الدبلوماسیین " هو الوسیلة الأکثر فاعلیة التى نملکها لتوجیه رسالة تعبر عن اشمئزازنا إلى الحکومة السوریة ". وصرح متحدثباسم کار، الیوم الاثنین، أن السفارة السوریة اتخذت قرار إغلاق أبوابها من تلقاء نفسها.

وأضاف أن "بعض الموظفين يسعون إلى البقاء فى أستراليا، وهذا الأمر يعود إلى دائرة الهجرة".