ذكرت شركة إنتل في مدونتها أن ويندوز ٨ سيدعم أجهزة استشعار وحساسات جديدة ضمن الحواسب المحمولة الخفيفة (Ultrabooks) والحواسب اللوحية، مما سيعطي المستخدمين مزيدا من طرق التفاعل مع أجهزتهم وأماكن تواجدهم.

وسیدعم ویندوز ٨ خمسة أجهزة استشعار جدیدة، وهی حساس للبوصلة وحساس التسارع وحساس الضوء المحیط ونظام تحدید المواقع(GPS)، والجایروسکوب(أداة تحدید اتجاه الریاح). وبعض هذه الحساسات لیست مناسبة تماما للحواسب المحمولة، ولکن جمیعها تناسب الحواسب اللوحیة.

أما حساس البوصلة فهو مفید لمعرفة الاتجاهات، وذلک بشکل تلقائی دون الحاجة لاتصال بالإنترنت. ویساعد حساس التسارع على اکتشاف الحرکة والجاذبیة، وغالبا یستخدم لحمایة القرص الصلب فی حال تحریک الحاسب بشکل سریع أو فی حال وقوعه، ومن الممکن أیضا أن یساعد فی اکتشاف بعض المعلومات کوقت السفر على أساس حرکة الحاسب.

کما یقوم حساس الضوء المحیط(ALS) تلقائیا باکتشاف ظروف الإضاءة لیضبط سطوع الشاشة بناء على الأجواء المحیطة بالحاسب، وهذا ما یشبه تلک الحساسات المستخدمة فی معظم الهواتف الذکیة.

ویسمح نظام تحدید المواقع(GPS) بمعرفة الموقع الخاص بک عبر الأقمار الصناعیة دون الحاجة لأی اتصال بشبکة إنترنت محلیة، وهو موجود أیضا فی معظم الهواتف الذکیة، ویعتقد أنه سیکون مفیدا جدا على الحواسیب المحمولة.

وأخیرا, یقوم حساس الجایروسکوب بالکشف عن الدوران ومعدل سرعة الدوران، وهو مستخدم بشکل کبیر ضمن الهواتف الذکیة ویعرف بأداة تحدید الاتجاه، حیثیعتمد علیه العدید من الألعاب فی أسلوب التحکم داخل اللعبة، ولا یعتقد أن وجوده على حاسب محمول أمر مفید.

ويبدو أن هناك بعض الحواسب المحمولة صغيرة الحجم كانت قد أضيف إليها بعض هذه الحساسات، على سبيل المثال فإن Samsung Series ٩ لديه حساس للضوء المحيط، وكذلك حساس التسارع لحماية القرص الصلب من أي خلل قد يصيبه جراء وقوعه نحو الأرض.